تكميم المعدة بفتحة واحدة

تكميم المعدة- أحدث جراحات السمنة

تكميم المعدة بفتحة واحدة


تكميم المعدة بفتحة واحدة من احدى التقنيات الحديثة الناتجة عن استخدام تطور التكنولوجيا فى العمليات الجراحية لتقديم أفضل خدمة و الحصول على أفضل النتائج للجراحة و للمريض بالتأكيد.
و من خلال هذا المقال نقدم شكر خاص لأطباء الجراحة فى مصر لمجهودهم المبذول للإقتراب من راحة المريض أكثر و أكثر و تجنب حدوث أى قلق أو خوف أو توتر قد يزعجه أثناء الجراحة أو بعدها. و تسمى تلك التقنية الجديدة بتكميم المعدة بفتحة واحدة أى Single Port Sleeve. 
و سوف نتحدث فى هذا المقال عن تعريف تكميم المعدة بالتقنية المعتادة و التقنية الحديثة مع توضيح الفارق بينهم للمريض و الطبيب الجراح، مع أهمية جراحة تكميم المعدة و حياة المريض التى تتبدل بعد الجراحة و أهم التعليمات التى يجب إتباعها قبل و بعد الجراحة.

أولاً: ما هى تكميم المعدة:
تكميم المعدة هى من الجراحات الأولية فى جراحات السمنة التى تتم بالمنظار العادى من خلال 5 فتحات جراحية ، كل فتحة لها إستخدام  فهناك فتحتين للجراح و فتحة لمساعد الجراح و فتحة أخرى للكاميرا حتى يتمكن الطبيب المعالج رؤية كل ما يحدث فى الجراحة من خلال المونيتور و تأثيره على الأعضاء المجاورة، و أخيراً فتحة جراحية أخرى لرفع الكبد عن المعدة لتسهيل إجراء خطوات الجراحة و عدم إلحاق أى ضرر بالكبد أيضاً. و تسمى تلك التقنية بالعادية لتكميم المعدة بالمنظار.

و لكن فى الأونة الأخيرة وُجد أنه هناك الكثير من المرضى الذين يبحثون عن جراحة تكميم المعدة و لكن بأثار جراحية أقل و يفضلون أن تكون غير مرئية. و من هنا بدأ عمل و بحث الأطباء و الجراحين حتى توصلوا إلى جراحة تكميم المعدة بفتحة واحدة. و تتم تلك الجراحة من خلال فتحة السرة التى يتم من خلالها إدخال كل أدوات الجراحة و المنظار.
و لكن التقنية الجديدة من خلال فتحة واحدة صعبة جداً و لا يمكن نجاحها على أيدى جميع الجراحين، لأنها تتطلب مهارة و كفاءة عالية جداً حتى يستطيع الجراح إدخال جميع الأدوات الجراحية و التمكن من الخطوات و إجراؤها دون إلحاق الضرر بأى من الأعضاء المجاورة.

ثانياً: هل هناك مميزات فى جراحة تكميم المعدة بفتحة واحدة عن التقنية العادية؟
بالتأكيد هناك الكثير من المميزات فى تلك التقنية التى تفوق التقنية القديمة، فنجد أنها تتم من خلال فتحة واحدة فقط  مما يعنى ضرر أقل للأنسجة لأنها تقلل التعدى على أنسجة الجسم. و أيضاً:
-ألم أقل بكثير من التقنية العادية نظراً لوجود فتحة جراحية واحدة فقط.
-فقدان الدم يكون أقل بكثير من التقنية العادية لوجود فتحة جراحية واحدة و ضرر اقل للأنسجة المحيطة.
-قصر فترة النقاهة و الرجوع السريع للحياة الطبيعية و المهام اليومية.
-إقامة أقل فى المستشفى من الجراحة العادية لإلتئام الجرح الواحد بشكل سريع.
-زيادة الشكل الجمالى بعد تلك التقنية لعدم وجود أى أثار جراحية.

ثالثاً: هل هناك عيوب لجراحة تكميم المعدة بفتحة واحدة؟
نظراً لصعوبة تلك الجراحة لأنها تتم من خلال فتحة واحدة فقط فيجب أولاً التأكد من مهارة الطبيب الجراح لتجنب أى مضاعفات.
و لكن فى بعض الحالات يحتاج الجراح لتحويل العملية من تلك التقنية للتقنية العادية بالمنظار و إجراء الجراحة من خلال 5 فتحات، و ذلك فى حالة ظهور أى عوائق أثناء خطوات الجراحة. و لذلك يجب الحديث مع الجراح و الموافقة على هذا الحل فى حالة حدوث أى صعوبات أثناء الجراحة لحماية المريض و أمانه.

رابعاً: هل هناك فارق أحدثته تلك التقنية للمريض؟
بالطبع فتلك التقنية حققت الكثير من الأحلام للعديد من مرضى السمنة المفرطة لإنقاص الوزن و الوصول للوزن المثالى. لأنه من خلال تلك الجراحة يتم قص حوالى 80% من حجم المعدة لتقليل كمية الطعام التى يمكن أن يتناولها المريض. و أيضاً مع التخلص من هرمون الجوع فيقل شعور المريض بالجوع بعد جراحة تكميم المعدة.
و يتم تحقيق تلك الأمانى مع الحفاظ على الشكل الجمالى للمريض بدون أثارجراحية ظاهرة مع المحافظة على سرية و خصوصية المريض.
و من الناحية الصحية و الطبية للمريض فأنه سوف يتعافى من كل الأمراض التى يعانى منها بسبب الوزن الزائد و السمنة المفرطة التى قد تشمل مرض ارتفاع ضغط الدم، مرض السكر من النوع الثانى، مرض ارتفاع مستوى الكوليسترول بالدم مع زيادة فرص الحمل لدى السيدات و القدرة الجنسية لدى الرجال، و تحسن الحالة النفسية لدى المريض و إستعادة ثقته بنفسه.
و لذلك يبدأ المريض من بعد جراحة تكميم المعدة حياة جديدة مليئة بالحيوية و النشاط و خالية من الدهون المتراكمة و الوزن الزائد.
حيث أنه يستطيع تناول كميات قليلة من الطعام و من ثم يفقد الوزن الزائد بشكل تدريجي. و يستطيع ممارسة الأنشطة اليومية بكل سهولة و يمكن ممارسة التمارين الرياضية بكل سهولة بدون أى ألام عظام أو مفاصل.

وعلى المريض بعد جراحة تكميم المعدة بفتحة واحدة إتباع تعليمات الطبيب المعالج لضمان نجاح الجراحة و الحصول على أفضل النتائج و تلك التعليمات تشمل:
-إتباع النظام الغذائى التدريجي الذى يصفه الطبيب بعد الجراحة و ذلك لتمهيد المعدة للطعام بعد الجراحة.
-ممارسة الرياضة بشكل تدريجى و متقدم و ذلك لتقليل حدوث ترهلات فى الجلد و ظهور السيليوليت.
-المتابعة المستمرة مع الطبيب المعالج و متابعة الوزن و نجاح رحلة فقدانه.
-تجنب السكريات و الملح الزائد فى الطعام.
-تجنب تناول الطعام بكميات قد تفوق قدرة تحمل المعدة.
-المتابعة على شرب المياه و السوائل بكميات كافية لترطيب الجسم و تحسين الدورة الدموية و عملية الهضم.
-تناول الأطعمة التى تحتوى على الكولاجين و الإيلاستين مثل الجبن، الحليب، البقوليات، و المكسرات و ذلك حفاظاً على مرونة الجلد و تقليل نسبة ترهلات الجلد.
-استخدام كريمات غنية بفيتامين E,A, C لترطيب الجلد و زيادة الكولاجين لمرونة الجلد و منع الترهلات.
و على المريض التأكد من أن خطوة جراحة تكميم المعدة بفتحة واحدة هى احدى خطوات التخلص من الوزن الزائد و إزالة عبء السمنة المفرطة. لأنه هناك الكثير على المريض إتباعه بعد الجراحة لنجاحها و الوصول للوزن المثالى.